منتدي محبي الجمعيه العامه للدعوه الي الله
مرحبا بك اخي اختي في منتداك
Welcome brother /sister in your forum

منتدي محبي الجمعيه العامه للدعوه الي الله

جميع ما ينشر هنا لا يعبر بالضروره عن رأي الجمعية العامه للدعوه الي الله - هذا المنتدي غير رسمي -
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  FAWZYABUZEID.COM  
Now You Are Able To Explore Our Site In 36 Language 
                    
اعرف كيفية اضافة مواضيع علي المنتدي - شرح بالصور-
http://ela-allah.alafdal.net/montada-f1/topic-t214.htm#287



يمكنكم الان رفع الملفات من بوابة الموقع  أسفل مربع الترجمه
                                
www.fawzyabuzeid.com
TranslateThis
Translate To Your Language Even If It Be .Translate To About 36 Language

شاطر | 
 

 د/ مصطفى محمود: المرأة كتاب.. اقرأه بعقلك ولا تنظر لغلافه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aya-ahmed-ali2011

avatar

المحافظه : الاقصر
الاسم الكامل : ايه احمد على
عدد المساهمات : 102
تدعيم المنتدي : 9290
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 21/04/2010
العمر : 30

مُساهمةموضوع: د/ مصطفى محمود: المرأة كتاب.. اقرأه بعقلك ولا تنظر لغلافه   الثلاثاء مايو 25, 2010 1:11 pm

فتش عن الجميلة


فقد كتب يقول:

كل فتاة تحب أن يقال إنها حلوة وساحرة وفاتنة وملكة جمال، والسؤال:

ما الجمال؟

هل الجمال هو البودرة والأحمر والكريم والروج والكحل؟

هل هو لون الشعر وطوله وشكل التسريحة ومقاس الصدر ومحيط الوسط وخرطة الرجلين واستدارة الردفين؟

هل الجمال فستان وباروكة وبوستيش وشنطة وجزمة ونظارة؟

المرأة يخيل لها ذلك

كل تفكير الكثير من النساء في شكلهن لماذا؟

في المقاسات الخارجية لماذا؟

في اللون والنقشة التي ترسمها حول العين والحاجب والشفة لماذا؟

خيل لها أن الجمال يكون رسمه على الوجه ويمكن تفصيله بالتخريق والتقميط والمكواة والمشط



وتنسى أن كل هذا طلاء ودهان، وأنه سوف يذوب ساعة أن تضع رأسها تحت الحنفية، وسوف تتحول إلى وجه بلياتشو بعد أول موجة من العرق، وأنها بعد مشوار في الحر سوف تتحول إلى امرأة أخرى لأن كل ما صنعته كان ديكورا من الخارج. كل ما فعلته كان سلسة متقنة من الأكاذيب، وعملية رائعة من التلفيق اشترك فيها العطار والصيدلي والخردواتى! وهو تلفيق لا يمكن أن يكتب له الدوام، حتى الجسم ومقاساته كذبة كبيرة أخرى سرعان ما تفتضح من أول حمل، فيتحول الغزال إلى حصان بلدية.
مصيدة للرجال
والوجه الجميل والتقاطيع الدقيقة الحلوة هي نوع من الجمال يفقد تأثيره مع التعود والمعاشرة.
التعود يفقد الشكل طرافته وجدته وحلاوته، وهذا حكم الجمال الخارجي مصيره دائما إلى الزوال وفقدان الأثر.


الجمال الخارجي مجرد مصيدة وجر للرجل.. منحة سخية من الطبيعة للمرأة لتصطاد بها الرجل، و نوع من خداع البصر، فإذا تم المراد ووقع الصيد السمين في الفخ وعقد العقد ووقع المأذون و انتقلت العروس الزخرفة المزوقة إلى العش الموعود، و مضى شهر أو شهران بدأ الديكور يقع، وبدأ الطلاء يسقط و الدهان يتشقق، وبدأت تظهر النفس التي وراء الذواق و الطلاء، ساعتها يبدو الجمال الحقيقي إذا كان هناك جمال حقيقي. والجمال الحقيقي هو جمال الشخصية وحلاوة السجايا وطهارة الروح، تلك النفس العفيفة الفياضة بالرحمة والمودة والحنان والأمومة، هي النفس الجميلة والعفيفة، والعفة درجات.. عفة اللسان وعفة اليد وعفة القلب و عفة الخيال و كلها درجات الجمال. هو الخلق الطيب الحميد، والطبع الصبور والحليم، والمتسامح، هو الفطرة الصريحة البسيطة، والروح الشفافة الحساسة. كل هذه ملامح الجمال الحقيقي.



أي قيمة لوجه جميل وطبع قاس وخوان مراوغ خبيث؟

وأي قيمة لمقاسات الوسط والصدر والقلب مشحون بالطمع والدناءة؟

وأي قيمة للشفاه المرجان، واللسان يقطر بالسم والقطران؟

وأي قيمة للساق الجميلة التي تمتد لك بشلوت، والذراع الفاتنة التي تمتد لك بقبقاب؟

وأي قيمة لباروكة لا يوجد تحتها عقل؟ وأي قيمة لنهد نافر خصصته صاحبته لإرضاع العشاق؟ ولأرداف تتزين للنزوات، وفم فاتن لا ينطق إلا كذبا؟

الروج المناسب للرجل المناسب


إذا أردت أن تحكم على جمال المرأة لا تنظر إليها بعينك وإنما انظر إليها بعقلك لترى ماذا يختفي وراء الديكور، واحذر أن تنظر إليها بعاطفتك أو غريزتك وإلا فإنك سوف تفقد عقلك من أول نظرة، ثم يخيل إليك إنك أمام فينوس الخارجة من زبد البحر.

وفى ضباب الحواس وصخب الإثارة تستحيل الرؤية وتتحول حدائق الحيوان إلى جنات مغرمين، وملامح القردة إلى تقاطيع الملائكة.

المرأة كتاب عليك أن تقرأه بعقلك أولا وتتصفحه دون نظر إلى غلافه قبل أن تحكم على مضمونه، ذوق الناقد وليس ذوق العاشق هو الذي سوف يدلك، ولذلك تحرص المرأة بذكائها على أن تحولك إلى عاشق أولا حتى تفقد عقلك فلا ترى الحقيقة، وأغلب الرجال لا يرون الحقيقة إلا بعد فوات الأوان، والذين يرون الحقيقة يتحولون إلى فلاسفة فيعشقون الحقيقة لذاتها وينسون المرأة، ويؤلفون الكتب في دراسة الجمال وفلسفة الجمال وينسون حقيقة المرأة الجميلة، وحتى هذا الفيلسوف لا تعدم المرأة وسيلة للضحك عليه فتقابله كل يوم وتحت إبطها كتاب.. ولقد وضعت الروج المناسب للرجل المناسب..!

رحم الله مصطفى محمود، وغفر له زلاته، وأسكنه فسيح جناته.. اللهم آمين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
د/ مصطفى محمود: المرأة كتاب.. اقرأه بعقلك ولا تنظر لغلافه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي محبي الجمعيه العامه للدعوه الي الله :: المقالات الدينيه-
انتقل الى: